محمد حافظ للخبره الاستشاريه
مرحبا بك في منتدنا المندى منتداكم جميعا فلنكن جمعيا لرقى المنتدى
يقول تعالى ( مايلفظ من قول الا لديه رقيب حسيب )


منتدى استشارى قانونى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابو النواس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد حافظ
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
الدلو عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 08/08/2009
العمر : 40
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: ابو النواس    الثلاثاء 06 ديسمبر 2011, 1:50 am

ابو النواس وشعر


التعريف بالشاعر
أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي من أشهر شعراء العصر العباسى يكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. قال البعض انه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد انشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك.
حياة أبي نواس:
ولد أبو نواس في الأهواز، وكانت طفولته معذبة، وقد أخذ العلم عن علماء البصرة ولاسيما أبي عبيدة، وحصل ثقافة واسعة، وكان إلى جنب ذلك ميالاً إلى الرذيلة، ثم أنه اتصل بالبرامكة وآل الربيع وأفاد مالاً وافراً. واتصل بالرشيد إلا أنه سجنه. ثم قصد الخصيب في مصر فمدحه ثم هجاه، ولما صار الأمين خليفة جعل أبا نواس شاعره الخاص. وتوفي الشاعر ولع من العمر 54سنة وذلك بعد حياة لهو وشرب المجون. وقد تاب قبل وفاته ونظم قصائد جميلة في الزهد.
أبو نواس الشاعر المجدّد :
دعا أبا نواس إلى التجديد ميله إلى الانطلاق والشذوذ والخلاعة والترف والبيئة الملائمة
1- الهجاء: هجاء أبي نواسإما دفاعيّ ينافح فيه عن نزعاته وعقائده السياسية والأدبية ويوجهه خصوصاً إلى العرب، إما انتقائي يثأر فيه لنفسه من الذين لا يقدرونه حق قدره،
وإما مزحي يداعب به أصدقائه. وهذا الهجاء لا يمتاز جميعه بالتجديد: ففيه القديم بأساليبه وجزالته وفيه الجديد بازدرائه للعرب والدعاء إلى الحياة اللاهية، ومدح الأعاجم، بأسلوب رشيق.
2- الطرديات: جعل أبو نواس الطرديات فناً مستقلاً، وأطال الوصف فيهان في دقة وإبداع واعتمد البديع والخيال، إلا أنه لم يخرج عن غرابة اللفظ وحديشته.
3- الزهديات:هي من أجمل شعر أبي نواس وأرقه،وأعمّه عاطفة وأشده تأثيراً.
4- الغزل:يصطنع أبو نواس الغزل اصطناعاً ولا يجيد إلا في غزل الفلاحيات والغلمان، وشعره هذا مليء بالفحش والشذوذ وان اتصف بالرشاقة والحيوية وجمال التصوير.
5- الخمريات في عهد أبي نواس: باتت معاقرة الخمرة من أبرز مظاهر الحياة المترفة اللاهية في المدينة العباسية الجديدة، وكانت قد انتشرت عادتنا في البلاد الإسلامية وانبثت حاناتها في سواد بغداد وارباضها على طرق القوافل والمسافرين، بعيدة عن عيون الشرطة، وعن عيون المتزمّتين وأصحاب الرصانة يقوم عليها رجال أو نساء من المجوس أو النصارى أو اليهود، منهم الفرس والروم والأنباط والأكراد والسودان. وكانت تلك الحانات مباءة لأهل البطالة، يقيمون فيها اليوم واليومين والثلاثة كما يقيمون فيها الشهر بكامله، من شرب ولهو.
وكان أبو نواس صاحب عصبة طلاب اللهو، يتردد إلى الحانات حيناً، وإلى الديورة حيناً آخر فيشرب ثم يندفع في التغني بالخمر ووصف السكر متغناً في كلا الوصف والغناء.
الخمريات في الأدب العربي:
والخمر شربها الناس منذ أقدم العصور، وتغنوا بها في كل لسان وقد تعرض لها الأدب العربي،
كذلك منذ أقصى عهوده، فقل بين شعراء لجاهلية من لم يتصدّ لها، ولطرفة وعنترة وعدي بن زيد العبادي وكثير سواهم أقوال شهيرة فيها، فضلاً عن الأعشى الذي وقف الجزء الكبير من شعره على وصفها والتغني بها، إلا أن الجاهليين عموماً كان يصفون الخمرة للفخر والتمدّح بكرم انحلال والوجود، وكانوا في وصفها مجملين غير مفصّلين لا يذهب وصفهم إلى أبعد من لونها وطعمها وشكل أقداحها لما كان العهد العباسي على ما عهدنا فيه من حريات وترف، وانتشار الحانات ودور اللهو، اغرق الناس في حب الخمر وكثر الجدال في حلالها وحرامها، إلا أن بعض الشعراء قد أجاوزا لأنفسهم معاقرتها من غير قيد، بل راحوا يجهرون بولوعهم بها،
ومع الخمر والجواري ذاع الغناء ملأت أصداؤه الدور والقصور، وأضيف إلى ذلك حب الغلمان والتغزل بهم غزلاً مكشوفاً ولقد ترك كل ذلك في الأدب أثراً بليغاً، فكثر عشاق الخمرة وكثر شعراؤها وكان الزعيم هذه الحركة وشاعرها المجلي وأميرها الذي سبق المتقدمين والمتأخرين أبو نواس
أسباب زهد أبو نواس:
إن دوافع أبي نواس كثيرة وأهمها الإيمان بوجود الله وكون الموت أمراً لا مفر منه وأن ما بعد الموت حق وكذلك ما يعنيه الشيب من اقتراب المرء من القبر وفي ذلك ردع للنفس الغاوية كذلك هنالك الصراع المحترم في النفس من أجل الإقلاع عن الإثم ومن ثم التوبة وبعد ذلك محاولة اقتطاع إثم الماضي من حياة الشاعر إلى جانب النظرات والخبرات والتجارب الخاصة التي استطاع أن يعيشها أو يقرأها في دفتر الحياة الحافلة بالمتناقضات. حتى جعلته هذه الأسباب جميعاً يعيش موته ويرى جسده قبراً لجسمه ويبكي ندماً على ما فرط ويتضرع إلى الله أملاً أن يتوب عليه وغفر له فكان حال النواسي في أواخر أيامه تتويجاً لإرهاصات الإيمان وبدوات الاستغفار التي وردت في شعره الخمري والغزلي.
خمريات أبي نواس:
يكاد النقاد في القديم والحديث يجمعون على أن خمريات أبي نواس هي أهم ما في شعره وأنه استطاع بأصالته الفنية أن يبعث في المعاني القديمة الروح والحياة مستفيداً من التراث ومضيفاً إليه الكثير من الصور الموحية والمعاني الذهنية والأخيلة الجديدة والأساليب الفنية المعبرة فمن خلال الخمرة نظر إلى الحياة ومن جوهرها اللطيف بنى وجوده الخاص ومن تأثيرها وفعلها فيه وصفاتها أحد الموردث الفني العربي بمعارف إنسانية وجمالية خالدة. لقد عشق الخمرة وأفنى ذاته فيها ولكنه على الرغم من ذلك لم يكن بمقدار تجعله مثلاً من المثلات حيث أضيف إلى شعره الكثير من المنحول من باب الخمريات والمجون وهذا ما يجعل الباحث يبذل جهداً وعناءً لمحاولة تمييز الصحيح من الزائف ولمعرفة ماله وما لمعاصريه أو تاليه من الشعراء.
وقد كان اهتمام النواسي منصباً على التصريح بشرب الخمر ورفع الأغطية عن الأخلاق المغطاة بثياب التقوى والعفاف ولعل معاناته مع عصره كانت بسبب هذا الرياء وأبياته التالية تحمل الكثير من المعاني بل تؤكد سخريته اللاذعة من أولئك الذين أرادوا أن يحملوه على النفاق كما يفعلون هم ولكن صدقه مع نفسه أبى عليه ذلك يقول:
خلعت مجوني فاسترحت من العذل..... وكنت ومابي التمأجن من مثلي
أيا بن أبان هل سمعت بفاسق.......... يعد من النسّاك فيمن مضى قبلي
ألم تر أني حين أغدو مسبحاً ...... بسمت" أبي ذرّ" وقلب" أبي جهل"
وأخشع في نفسي وأخفض ناظر.... وسجّادتي في الوجه كالدرهم المطلي
فهو يصور النفاق الذي شاع في عصره حيث أبى أن تنغمس نفسه في هذه الرذيلة مفضلاً ارتكاب المعاصي والمجون والعذل على أن ينافق.
فقد أبى أن يظهر بمظهر التقي الورع كأبي ذر الغفاري وفي الوقت نفسه هو يحمل قلب عاص كافر عنيد كأبي جهل. فهو لا يطيق أن يظهر الخشوع في نفسه وأن يغض النظر وأن يدع السجادة تترك أثراً على جبينه علامة على التقوى أو يفعل المعروف لا عن تقى وعبادة وهو يفعل عكس ذلك.
لكن الشاعر لا يفعل فعل معاصريه وإما يرتكب الذنوب ويعترف بها بل يجاهر بها دون وجل فهو يعرف كيف يقابل ربه ولكنه لا يخشى الناس فمجونه المفضوح دليل على الصدق والجرأة ولذلك لم يسلك طريق معاصريه في الاحتيال على الدين من أجل تحليل الخمرة ولكنه يعترف أنها محرمة ولكنه لا يستغني عن شربها.
ولكنني أبكي على الراح إنها ............ حرام علينا في الكتاب المنزل
سأشربها صرفاً وإن هي حرمت ..... فقد طال ما واقعت غير محلل
مختارات من شعر أبي نواس
الفخر
ومستــعبـدٍ إخوانـَه بثـرائــه لبـستُ له كبـراً لأبرَّ على الكبـرِ
إذا ضمَّـني يومـاً و إياه محفِــلٌ رأى جانبـي وعراً يزيـد على الوعر ِ
أخالـفـه في شكـلـه، و أجـِرُّه على المنـطق المنـزور و النظر الشزر ِ
و قد زادني تيهاً على الناس أنني أرانيَ أغنـاهم و إن كنتُ ذا فـقـر ِ
فوالله لا يـُبـدي لســانيَ حاجــةً إلى أحـدٍ حتـى أٌغَيـّبَ في قبـري
فلا تطمعــنْ في ذاك مـنيَ سُوقـةٌ ولا ملكُ الدنيـا المحجبُ في القصـر ِ
فلو لم أرث فخراً لكانت صيـانتي فمي عن سؤال الناس حسبي من الفخر ِ
المديح
قال يمدح الأمين:
تتيه الشمـس و القمـر المنيـر إذا قـلنـا كـأنـهـمـا الأميـر
فإن يـــكُ أشبـها منه قـليلاً فـــقد أخطاهــــما شبهٌ كــثيرُ
و نور مـحمدٍ أبداً تمـامٌ على وَضَــح ِالطـريقـةِ لا يـحـورُ
وقال يمدحه أيضاً:
ملكتَ على طير السعادة واليمنِ و حزتُ إليـكَ الملكَ مقتبـل السن ِ
لقد طـابت الدنيـا بطيب محمدٍ و زيـدتْ به الأيـامُ حسناً إلى حسن ِ
ولو لا الأمين بن الرشيد لما انقضت رحى الدين، والدنيا تدور على حزن ِ
لقد فك أغـلال العنـاة محمـدٌ وأنزل أهل الخـوف في كنف الأمن ِ
إذا نحن أثنيـنا عليـك بصـالح ٍ فأنت كما نـثني، وفوق الذي نـثني
وإن جرت الألفـاظ يوماً بمدحةٍ لغيـرك إنسـاناً، فأنت الذي نعـني
الزهد والتوبة
يا رب إن عظمـت ذنوبي كـثرةً فلقـد علمتُ بأن عـفوك أعظمُ
إن كان لا يرجـوك إلا محســــنٌ فبمن يـلوذ و يستجيـر المجرمُ
أدعـوك رب كما أمرتَ تـضرعـاً فإذا رددتَ يدي فمن ذا يرحمُ
مالي إلـيـك وسـيـلـةٌ إلا الرجــا وجـــميل عفوك ثم إني مسلمُ
\ في مدح آل البيت
مطهرون نقيات ثيابـهـم تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا
في الهجاء لرجل بخيل ووصفه
إذا فقد الرغيف بكا عليه ---- بُكاء الخنساء إذ فُجِعت بصخرِ
و دونَ رغيفه قلعُ الثنايا ---- و حربٍ، مثل وقعة يومِ بدرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mohamedhafez.alafdal.net
 
ابو النواس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد حافظ للخبره الاستشاريه :: ترفيهى :: الادب والشعر-
انتقل الى: